عدد المشاهدات :

أطاعوا الله وهم سكارى - بالقرآن نحيا 8

2013-02-15

السلام عليكم ورحمة الله.

إخوتي محبي القرآن. ذكرنا في الحلقة الماضية أننا مكلفون بطاعة الله في حالة الغضب، وذكرنا قصة عمر رضي الله عنه مع عيينة بن حصن.

قوة الإيمان جعلت الصحابة يستجيبون لأمر الله تعالى وهم في حالة قد تكون أصعب من الغضب...في حالة السكر!

يصف لنا أنس بن مالك رضي الله عنه مشهدا قبيل تحريم الخمر فيقول: (بينا أنا أدير الكأس على أبي طلحة وأبي عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل وسهيل بن بيضاء وأبي دجانة حتى مالت رؤوسهم)يعني الخمرة عملت عملها وأثرت فيهم. قال:

(إذ سمعنا مناديا ينادي: ألا إن الخمر قد حرمت). انظر الآن إلى الأمر الإلهي حين يخالط الإيمان حتى وهو مغمور بطبقات من أثر الخمر. قال أنس: (فأهرقنا الشراب)، تصور منظرهم وهم يقلبون الكؤوس على الفور ليتخلصوا مما فيها)، قال: وكسرنا القلال (جرات الخمر)…كسروها كسرا، وكأنه إعلان صارخ أننا سنكسر التعلق بالخمر إلى الأبد. قال: (وتوضأ بعضنا واغتسل بعضنا وأصبنا من طيب أم سليم ثم خرجنا إلى المسجد) فوجدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يتلو قوله تعالى: ((يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون () إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون)) (والأثر رواه البزار ورجاله ثقات).

في أمريكا فُرض قرار منع الكحول عام 1920 فقامت ثورات وسجن خمسمائة ألف شخص لم ينصاعوا للقرار وقتل مئتا شخص من المعارضين للقرار أثناء قمع ثوراتهم، ثم اضطر الكونجرس لإلغاء القرار والسماح بالخمر مجددا عام 1933!

أخي المدخن...أيهما أسهل؟ ترك الصحابة للخمر أم تركك الدخان؟ الجواب يعتمد على الإيمان. من ناحية علمية بحتة فالخمر والدخان من مواد الإدمان، وقطعهما يؤدي لما يُعرف بالـ(withdrawal syndrome). أي مجموعة الأعراض المزعجة الناتجة عن قطع المادة.ونحن ندرس الطلاب أن الـ(withdrawal syndrome) للكحول أعنف منه للنيكوتين. بل إن القطع المفاجئ للكحول قاتل أحيانا. ستقول لي: الخمر منعت بالتدريج. صحيح، لكن مع ذلك كانت أجسامهم لا زالت معتادة عليها ويغلب على الظن أن الصحابة عانوا عندما تركوا الخمر. لكن انظر يا أخي كيف عوضهم الله بخير منها في عقولهم وأرواحهم، فالحديث الذي ذكرناه فيه أسماء صحابة عظماء (أبو عبيدة ومعاذ بن جبل وأبو دجانة، كلهم )تركوا الخمر على الفور لوجه الله، فاصطفاهم الله للعلم والجهاد والشهادة...ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه.

فيا من اعتدت عادة لا يحبها الله، تذكر نداء الله ((فهل أنتم منتهون))، واستجب كما استجاب الصحابة، لعل الله يصطفيك لنصرة دينه كما اصطفاهم.

والسلام عليكم ورحمة الله.


 

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الفرقان' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .